القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

الوصايا السبع : نصائح بسيطة لتوجيه رواد الاعمال

غالباًما نَتساءل ماذَا يَعني أن يصبحَ المرءُ رائدَ أعمال. فالأمرُ لا يتعلق عندَ بناء نشاط تجاري جديد. فأيُ شخصٍ يمكِنُه فِعل ذلك على حَسبِ مهارتِه و مجالِ خبرتِه: فقد يترُك موظف عملَه من أجلِ مشروعِه الخاص، أو رياضي يعتزلُ الشُهرةَ ومِهنتَه و يقرر المُغامرة لتحقيقِ مُرادِه والإبحارلجَعل حُلمِه حقيقة.
هناك العديد من المَفاهيم لِمُصطَلح “رائِد أعمال”. فمن وِجهة نظري، اظنُ انَّ المَفهومَ الحقيقي و المنطقي “لريادة الأعمال “هو البحثُ عنِ الفُرَصِ، مهما كانت المَواِرد المُتاحة.
وبِتَرسيخ هذه المَنهَجية واخذِها في الاعتِبار، أودُّ أن أشارِكَكُم – بطريقة مُختَصَرَة – بعض الوصايا الراقية  والمُفيدة والتي تَدعم رواد الأعمال في المَجال التِجاري، الفَنِّي، الاجتماعي أو الثَقافي.
-الوصِّية الأولى:
لا بُدّ أن تكُون لدَيك رؤية مُختَلِفة عن الآخرين، سواء لعالمٍ مُخْتَلِف، أو لسوقٍ جديد، أو لمُنْتَجٍ أفضل ويجِب عليكَ ان تَكُون مبدع في مِهنَتِكِ دون تَقْليد الاخرين وأخذِ العِبرة مِنهُم فقط.
-الوصِّية الثانية:
كُن على يَقين بأنَّك في أيِ لحظَة قدْ تترُك وظيفَتك الحالية من أجلِ مشروعِك فإنْ كُنت تُريد النَّجاح والإِبداع عَليْك بِالتَضْحية اذًا قبل البدءِ أُرسُم طَريقا لمِشروعِك لتحقيق الإستِقْرار.
-الوصِّية الثالثة: 
إجعَل من رُؤيتك واحترافيتك مصدرًا لإلهام كل من يسمَع بها واجعل نفسَك قُدوة لَهم بأفكارِك وحَماسَتِك.
-الوصِّية الرابعة:
قُم بإعطاء تَحليل دقيق لمُنتَجِك اوخِدمَتِك وضَع لمشروعِك مزيدًا من الأولَوِيات.
-الوصِّية الخامسة:
لا تُساوم الآخرين على فِكرتِك، ولاَ تتهاون أو تتنازل فقط لوِجهَة نظَر الآخرين،و لا تَخَف من السُخرية ولِتَكُن إجابَتُك عليهِم دومًا إنني على دِراية بمَا أقوم بِه لكِن ركزْ أَكثر على مشروعِك واثبت نفسَك على السَاحة.
-الوصِّية السادسة:
إيّاك ثم إيّاك والهواجس فلا توجَد قُيود في رِيَادة الأعمال سِوى الخوف من الفشل وكثرة الاحتمالات فقط ثِقْ في نفسِك واسلُك طريقًا واحدة لتَحقيق حُلمِك.
-الوصِّية السابعة:
في بعض الأحيان عليك الإستِعداد لتَدمير مشروعِك اوخِدمَتِك ومنتجك؛ لإعادة ابتكار ما هُو أَفضَل مِنهُ، لكِن خُذْ العبْرة من أخْطاءِك.
  •  في الأخير أُنَبِهُك يُمكِنُك أن تخسَر وتفقد كل شيء صَنَعْته مشروعك او زَبائِنك او كِلاهُما فاسْتعِد للْفشَل في أي وَقت لكِن ابدًا لاَ تَفقِد الأمَل وابدأ من جديد وشِعارك دوما لتقديم الافضل.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات